لم أستطع نهائياً منعه من إكمال المشهد لأنه أشعل جنوني وافقدني السيطرة تماماً فطلبت منه عدم التوقف اعترافات ساخنة وجريئة تفجرها سهير رمزي عن فيلمها الجريء الممنوع من العرض!

لم أستطع نهائياً منعه من إكمال المشهد لأنه أشعل جنوني وافقدني السيطرة تماماً فطلبت منه عدم التوقف اعترافات ساخنة وجريئة تفجرها سهير رمزي عن فيلمها الجريء الممنوع من العرض!


فيلم المذنبون: أحد أهم الأفلام في السبعينات

فيلم “المذنبون” يُعَتَبَرُ واحدًا من أهم الأفلام التي تم عرضها في السبعينات. تميز الفيلم بقصته المشوقة وأداء الممثلين الرائع، ولكنه أيضًا تسبب في مصيبة كبيرة للفنانة الكبيرة سهير رمزي بسبب المشاهد الجريئة التي تضمنها الفيلم.
ندم سهير رمزي على دورها في الفيلم

في العديد من المقابلات التلفزيونية، أعلنت سهير رمزي ندمها على دورها في فيلم “المذنبون”. حيث قدمت واحدة من أجرأ مشاهد السينما المصرية، وهذا الأمر أدى إلى منع عرض الفيلم بسبب قرار المجلس الأعلى للثقافة والفنون.
الشكاوى المتعددة ومنع عرض الفيلم

تلقى المجلس العديد من الشكاوى من المصريين المقيمين في الدول العربية يشتكون من أن أحداث الفيلم تسيء إلى سمعة مصر والمصريين في الخارج. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الفيلم على مشاهد جنسية جريئة، وبناءً على طلب المجلس، قام وزير الإعلام والثقافة بمنع عرض الفيلم.
محاكمة مديرة الرقابة وموظفيها

تمت محاكمة مديرة الرقابة وعشرة من موظفيها بتهمة السماح بعرض فيلم “المذنبون” دون الموافقة اللازمة من الجهات الرسمية.

تم عرض الفيلم في سينما ريفولي بالقاهرة في ٢٢ سبتمبر ١٩٧٦، ولكن تم سحبه من العرض بسبب المشاهد المخلة التي يحتويها.

تم إدانة المديرة والموظفين بأحكام تأديبية وتمت إقالة المديرة من منصبها.
اتهام الفيلم بتشويه صور المجتمع المصري

وتم اتهام الفيلم في الأحكام بالعمل على تشويه صور المجتمع المصري بسبب تضمنه ٧٥% من المشاهد المخلة.

وهذا ما ساهم في تعزيز قرار المجلس الأعلى للثقافة والفنون بمنع عرض الفيلم.
فيلم العاصفة: تاريخ العرض والجدل

تم عرض فيلم “العاصفة” لأول مرة في عام 1975، وقد تسببت المشاهد التي تخدش الحياء العام في تأخير عرضه حتى تشكيل لجنة حذفت معظم تلك المشاهد.

بعد ذلك، تم عرض الفيلم في دور السينما، ولكن كان مخصصًا فقط للكبار، ورفض التلفزيون عرضه.

في دعوى قضائية، اتهمت سهير رمزي المخرج سعيد مرزوق بخداعها وتصويرها عارية في بعض مشاهد الفيلم، وأكدت أنها لم تكن تعلم بوجود تلك المشاهد.
قصة الفيلم وأبطاله

يدور فيلم “العاصفة” حول جريمة قتل تستهدف ممثلة، وتتوالى التحقيقات لمعرفة من هم الأشخاص المرتبطون بها.

تبدأ التحقيقات من خطيبها الذي أبلغ عن الجريمة، وتمتد لتشمل جميع الأشخاص الذين كانوا على صلة بها.

كما تمتد التحقيقات أيضًا لتشمل علاقاتها بأشخاص ذوي نفوذ وسلطة في المجتمع.

تم إنتاج الفيلم عن قصة نجيب محفوظ، وكتب سيناريو وحواره ممدوح الليثي، وقام بإخراجه سعيد مرزوق.

شارك في بطولته نخبة من النجوم الكبار مثل عماد حمدي وحسين فهمي وصلاح ذو الفقار وزبيدة ثروت.