تم القبض على فنان شهير يمارس الرذيلة بالاكراه مع قصار لكن ما يفعله بهن بعد ذلك كارثي لايصدقة عقل ولا يتحمل بشر؟

تم القبض على فنان شهير يمارس الرذيلة بالاكراه مع قصار لكن ما يفعله بهن بعد ذلك كارثي لايصدقة عقل ولا يتحمل بشر؟

لم يكن نجم موسيقى آر اند بي آر. كيلي يكتفي بممارسة الرذيلة بالاكراه مع فتيات صغيرات في عمر الزهور بل انه يقوم ببيعهن الى اماكن البغاء لممارسة الرذيلة مع الاخرين مقابل مبالغ مالية

وارتفعت الاصوات لتطالب بمعاقبته اشد العقاب لأنه لا يشعر بالندم تجاه تلك الجرائم التي قام بها ضد فتيات صغيرات وثقن به ، فخدعهن وتاجر باجسادهن .زيصدر حكم بحق نجم موسيقى آر اند بي آر. كيلي في قضية استغلال نجوميته وثروته لإغواء نساء وقاصرات على مدى عقود

.وأدين كيلي (55 عاما) في سبتمبر الماضي أمام محكمة اتحادية في بروكلين بعد محاكمة استمرت خمسة أسابيع ونصف الأسبوع وسلطت الضوء على اتهامات لاحقت المغني منذ أوائل الألفية.

وكلن كيلي، الذي نال من قبل جائزة جرامي على أغنيته الشهيرة (آي بليف آي كان فلاي)، من بين أبرز المشاهير الذين أدينوا بسوء السلوك الجنسي خلال حملة حملت اسم (مي تو) أو “أنا أيضا” ضد تلك الممارسات من رجال بارزين. وأنكر مرارا اتهامه بارتكاب إساءات جنسية.

ومن المقرر أن تصدر القاضية آن دونلي الحكم الذي سيحدد عقوبة كيلي في جلسة تبدأ في العاشرة والنصف بالتوقيت المحلي (1430 بتوقيت جرينتش).

ويقول الادعاء إن كيلي يجب أن يعاقب بالسجن لمدة تزيد على 25 عاما في اتهامه بالابتزاز وانتهاك قانون يمنع نقل الأفراد بين الولايات لممارسة البغاء. وأشار الادعاء إلى أنه أظهر لا مبالاة تجاه الضحايا ولم يُظهر أي علامات على الشعور بالندم.

ويقول محامو كيلي إنه لا يستحق السجن أكثر من عشر سنوات، وهو الحد الأدنى الإلزامي، ويقولون إن تاريخه كطفل تعرض للإساءة وإنه لم يعد يشكل تهديدا.