متى يتحول زيت الزيتون إلى سم قاتل ومميت!؟ (معلومات خطيرة يجهلها الكثير من الناس )

متى يتحول زيت الزيتون إلى سم قاتل ومميت!؟ (معلومات خطيرة يجهلها الكثير من الناس )

اقترن زيت الزيتون منذ العصور القديمة وحتى اليوم، بالعديد من الإستخدامات الطبية لإحتوائه على العديد من الفيتامينات والأحماض الدهنية والسعرات الحرارية والقيم الغذائية العالية.

ويستخلص زيت الزيتون من ثمار الزيتون باستخدام عدّة طرق سواء أكانت ميكانيكية أو فيزيائية، ولونه أصفر مائل للاخضرار، وتتميّز ثمار الزيتون بلونها الأسود أو الأخضر.

ويكثر تواجد ثمار الزيتون في دول البحر الأبيض المتوسط، وجنوب أوروبا، وإسبانيا، وتتميّز بقيمتها الغذائية العالية.

يحتوي زيت الزيتون على العديد من الأحماض الدُّهنية الأُحاديّة غير المُشبَعة، وهي دهونٌ صحّيةٌ تُساعد على تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب، والسكّري من النوع الثاني، كما أنَّ لزيت الزيتون استخداماتٍ عديدة في صناعة مُستحضَرات التجميل، والصابون، وبعض الأدوية.

كما يحتوي على كمّيةٍ كبيرةٍ من السُّعراتِ الحراريّة؛ ولذلك يُنصَح دائماً باستخدامه باعتدال.

أصناف زيت الزيتون :

  • زيت الزيتون البكر؛ وهو الزيت المُستخرج من ثمار الزيتون، والمنتج من عصرها بشكل كامل. – زيت تفل الزيتون؛ وهو الزيت المُستخلص من عصر بقايا ثمار الزيتون؛ بالاستعانة بعدد من المذيبات العضويّة بعمليات من التنقية والتكرير.

فوائد زيت الزيتون :

لزيت الزيتون العديد من الفوائد المذهلة التي يستفيد منها جسم الإنسان بشكل مباشر منها: • يعتبر مضاداً حيويّاً طبيعياً، ومضاداً للفيروسات، والجراثيم. • يعزز من دور الجهاز المناعي لجسم الإنسان. • يشفي من الأمراض الجلدية، كالجدري، والهربس، والهرش. • يقلل من أعراض البرد، كالسعال، والزكام. • يعالج أمراض الجهاز الهضمي، ويسهّل من عملية الهضم، ويليّن المعدة. • يفيد العظام والتهابات المفاصل المختلفة. • يفتح الشهية لتناول الطعام. • يعالج مشاكل الجهاز التنفسي مثل، الجيوب الأنفية، والربو. • يكافح الوهن، والتعب، والإجهاد. • يعالج قرحة المعدة. • يطرد الغازات، ويخلص من الانتفاخ. • يقي من حصى المرارة، لاحتوائه على مواد تُحفّز من إفراز هرمونات البنكرياس والصفراء. • يساعد في التئام الجروح، والتقرّحات، والحروق المختلفة. • يطوّل الشعر، ويزيد كثافته، ويمنع تساقطه. يرطب البشرة، ويمنحها الحيوية والنضارة. • يشفي من البواسير. يدر البول. • يخلص من أمراض القلب، وتصلب الشرايين يعالج النقرس. يخفض من نسبة السكر بالدم. • يوازن من ضغط الدم في الجسم. يقوي الأعصاب. • يكافح مظاهر الشيخوخة المبكرة. يزيد من نسبة الذكاء، والقدرة على التركيز. • يحدّ من انتشار الخلايا السرطانية والسرطانات، كسرطان الثدي.

أضرار زيت الزيتون :

يعتبر زيت الزيتون آمناً عند تناوُله بشكل مُناسب عن طريقِ الفم؛ حيث يمكن استخدامه بنسبة تصل إلى 14% من إجماليّ السُّعرات الحراريّة التي يتمّ تناولها يوميّاً؛ أي ما يُعادل ملعقتين كبيرتين تقريباً، إلّا أنَّ تناوُله عن طريق الفم قد يُسبِّب الغثيان عند بعض الأشخاص،.

بالإضافة إلى أنَّ تناوُله بعد علاج الأسنان قد يُسبِّب الحساسيّة للفم، كما يُعَدُّ زيت الزيتون آمناً أيضاً عند استخدامه على الجلد بالشكل المناسب، إلّا أنَّه قد يُسبِّب تأخُّر استجابة الحساسيّة، والتهاب الجلد التماسيّ،.

وتجدُر الإشارة إلى أنّ هناك بعض المحاذير التي ترتبط باستهلاك زيت الزيتون، ومنها:

الجراحة: حيث إنَّ زيت الزيتون يُؤثِّر في التحكُّم في سكّر الدم أثناء الجراحة، وبعدها؛ لذلك يُنصَح بالتوقُّفِ عن تناوُل زيت الزيتون قبلَ الجراحةِ بأسبوعَين.

السكّري: حيث إنَّ زيت الزيتون يُخفِّض مُستويات السكّر في الدم؛ لذلك يُنصَح مرضى السكّري بمُراقبة نسبة السكّر في الدم جيّداً عند استخدامهم لزيت الزيتون.

الحمل والرضاعة: حيث يُنصَح بعدم استخدام كمّيات كبيرة من زيت الزيتون في الأطعمة، وذلك أثناء الحمل، والرضاعة الطبيعيّة، على الرَّغم من عدم وجود معلومات مُوثَّقة تُؤكِّد ضرره. ​​