للكبار فقط .. زوجة سعودية تعترف بخيانة زوجها لمدة خمس سنوات دون حياء لأنة يمتلك شيء مثير !

للكبار فقط .. زوجة سعودية تعترف بخيانة زوجها لمدة خمس سنوات دون حياء لأنة يمتلك شيء مثير !

أعترفت زوجة سعودية أنها تخون زوجها منذ 5 سنوات مع حبيبها الذي يمتلك شيء يجعلها تنبسط معه أكثر من زوجها، موضحة أنها كانت تحب ذلك الشاب قبل الزواج وحاولت بعد الزواج الإبتعاد عنه لكنها لم تسطع لأنه يمتلك شيء مثير يجعلها تنسبط معه أكثر من زوجها، وهو الإهتمام والحنان، بالإضافة إلى الأمان الذي تشعر به بقربه أكثر من زوجها وأهلها، وأنها وصلت إلى مرحلة خطيرة وأصبحت تفكر بأن تطلق زوجها وتتزوج من ذلك العشيق الذي أحتل قلبها وتشتاق له في كل وقتاً وحين.

وجهت الزوجة السعودية سؤال لأحد المواقع الاستشارية، طلبت فيها مساعدتها في مشكلتها التي وصفتها “بالعويصة”، والمتمثلة بتعلقها بحبيبها السابق وعدم قدرتها على الإبتعاد عنه أو نسيانه.وكشفت الزوجة أنها تخون زوجها منذ 5 سنوات مع حبيبها السابق الذي أصبح كل حياتها وكل يوم تتعلق فيه أكثر و أكثر حتى وصل بها الأمر إلى التفكير بتطليق زوجها والزواج من ذلك الشاب.

اوضحت الزوجة السعودية في رسالتها أن قصة حبها مع ذلك الشاب بدات قبل زواجها، تحديداً نهاية دراستها الثانوية حيث تقدم ذلك الشاب لخطبتها وكانت لا تعرفه من قبل، ووافق أهلها على الخطوبة ولكن عندما حان موعد الزواج حدثت خلافات بين الأباء وتم فسخ الخطوبة بشكل نهائي.

وأضافت أنها عارضت قرار فسخ الخطوبة لكن والدها ضربها وأجبرها على ذلك، وهو ما دفع للتواصل مع ذلك الشاب الذي كانت قد تعلقت به، واكتشفت من خلال تواصلها معه أنه يحبها بجنون واتفقت معه على أن يتقدم لخطبتها من جديد وهو ما حدث بالفعل لكن أهلها رفضوه مجدداً.

واوضحت الزوجة أن الشاب لم ييأس وحاول التقدم لخطبتها خمس مرات لكن أهلها كانوا يرفضوه في كل مرة.

وكشفت ان ذلك الشاب شجعها على مواصلة دراستها الجامعية وتكفل بجميع مصاريفها وكان يهتم بها أكثر من أهلها.

وقالت الزوجة السعودية أنه أثناء دراستها الجامعية تقدم لخطبتها أحد الشباب، فوافق والدها على ذلك رغم أنها كانت رافضه، وبعد مرور وقت قصير أخبرها والدها أن عرسها سيكون خلال الأيام القادمة ولم تستطع رفض قرار والدها الذي كانت تتطاير من عينيه علامات الغضب والتجبر.وأضافت أنها تزوجت بالفعل وساءت حالتها النفسية وتدهور مستواها الدراسي، وحاولت تقبل الأمر لكنها لم تستطع، وبعد مرور شهر من الزواج عادت للتواصل مع حبيبها القديم، الذي لم تتغير معاملته لها وظل يهتم بها كما في السابق واكثر، حتى خصص لها راتب شهري وساعدها على اكمال دراستها الجامعية.قالت الزوجة السعودية أنها حبيبها القديم يهتم بها بشكل كبير جداً وهو ما جعلها تتعلق به أكثر وتنسبط عندما تكون معه أكثر من زوجه.

واوضحت أن الزوجة أن حبيبها القديم استطاع أن يحتل قلبها بإهتمامه الكبير بها، والذي تجاوز حتى اهتمام أهلها بها.أوضحت الزوجة السعودية أن تعلقها الكبير بذلك الشاب جعلها تفكر جدياً بتطليق زوجها والزواج من حبيبها الذي تشعر بأن سعادتها لن تكون إلا معه وبقربه.وأضافت أن حبيبها هو الاخر أبدا لها استعداده للزواج منها وأنه لن يحب أو يتزوج امرأه أخرى غيرها، موضحة أنها في حيرة من أمرها ولا تعرف هل تواصل حياتها مع زوجها الحالي أم تطلب الطلاق منه وتتزوج من حبيبها القديم.

سؤال الزوجة السعودية أثار ضجة واسعة وتفاعل معه الكثير من المتابعين الذين وجهوا لها العديد من النصائح، حيث نصحتها أخصائية في علم النفس والتثقيف الصحي أن تتدارك الأمر وتصلح علاقتها مع زوجها وأن تقطع علاقتها مع حبيبها القديم بشكل نهائي لأنه لن يتزوج بها إذا انفصلت عن زوجها، وذلك لأنها أصبحت في نظرة زوجة خائنة.

وشددت الإخصائية في نصيحتها للزوجة، على ضرورة ان تهتم بزوجها وتقف بجانبه حتى تتحسن ضروفه المالية والمعيشية وأن تكون زوجة وفية ومخلصة إذا ارادت التوفيق والسعادة في حياتها.