عريس مراهق يستعين بصديقه في ليلة الدخلة .. طلب منه الدخول غرفة النوم وحدث مالم يكن بالحسبان !

عريس مراهق يستعين بصديقه في ليلة الدخلة .. طلب منه الدخول غرفة النوم وحدث مالم يكن بالحسبان !

تعرضت العروس لصدمة غير متوقعة في ليلة عرسها، وهي الليلة التي حلمت بها منذ طفولتها. لم تكن تعلم أن الواقع سيكون مختلفًا تمامًا عما تخيلته.

كانت تحلم بارتداء الفستان الأبيض والوقوف إلى جانب فارس أحلامها. وعندما تحقق حلمها ووصلت إلى شقة الزوجية مع عريسها، حدث شيء غير متوقع.

في لحظة انتظارهما قبل أن يدخلا غرفة النوم، رن هاتف العريس. أخرجه من جيبه ليجيب، وفي هذه الأثناء، كانت العروس تنتظر بفارغ الصبر لكي يبدأوا ليلتهم السعيدة.

بعد انتهاء المكالمة، دخل العريس إلى غرفة النوم وأخذ بيد زوجته. لكنه بدا متعبًا ومرهقًا، وكانت على وجهه علامات القلق والتردد. حاولت العروس أن تطمئنه وتجعله يشعر بالسعادة، لكن الأمور لم تسر كما توقعت.

فجأة، شعرت العروس بصدمة كبيرة. اهتزت كل المرئيات أمام عينيها وشعرت بالذعر عندما سمعت صوت جرس الباب. هرب العريس بسرعة لفتح الباب كأنه يبحث عن منقذ.

انهمرت الدموع من عيني العروس واندفعت في غضب. كانت تصرخ بصوت مكتوم لتنعي حظها العاثر. صديق العريس كان سيقوم بدور العريس بدلاً منه، وشعر العريس بالعجز والضعف.

وبحركات لا إرادية أخذت الزوجة العروس تلطم وجهها، وصدرها حزنا على حظها العاثر، وزوج تجرد من كل أسمى معاني الرجولة، والشهامة ليستعين بصديقه في ليلة زفافه.فما كان من إلا أن أطلقت صرخة مدوية كادت أن يتجمع على إثرها الجيران، وهددتهما بفضيحة كبرى إذا لم ينصرف هذا ارتعدت أنامل الزوج، وتملكته رعشة شديدة طالبا من صديقه الانصراف، بينما لملمت الزوجة بعض من ملابسها وارتدت ثياب أسود حدادا على فتصرف الزوج الذي أصابها بفجيعة كانت غير متوقعة، وتركت عش الزوجية متوجهة إلى منزل عائلتها.

لبس الزوج عباءة إبليس بعد أن أفاق من غيبوته، وهداه شيطانه إلى حيلة معتقدا بأنها ستنقذه من الفضيحة، وتوجه في الصباح إلى قسم الشرطة، وقام بتحرير محضر يتهم فيه زوجته بسرقة مبلغ كبير من المال، وهروبها من المنزل.

وبعد أن تمكن رجال المباحث من القبض عليها، وبدموع تحمل داخلها ألم وغصة، كشفت عن حقيقة الزوج، الذي استعان بصديقه في ليلة زفافها، وأنها تركت المنزل بعد أن طلبت منه الطلاق،

لكنه اتهمها بالسرقة في محاولة لتهديدها لعدم فضح أمره. وتوجهت إلى محكمة الأسرة بمصر الجديدة، وتقدمت بدعوى تطلب فيها الخلع من هذا الزوج الذي لم يكن أمينا عليها موضحة في دعواها مأساتها، واستحالة العيش معه.