شاهد.. لحظة انهيار حلا الترك وبكاءها بحرقة مثل الأطفال في أحضان الدكتورة خلود…اثارت تعاطف الجمهور؟! ما الذي حدث

شاهد.. لحظة انهيار حلا الترك وبكاءها بحرقة مثل الأطفال في أحضان الدكتورة خلود…اثارت تعاطف الجمهور؟! ما الذي حدث

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو ظهرت فيه الدكتورة خلود في موقف عاطفي ومؤثر أثناء زيارتها إلى حلا الترك في كواليس أحدث عروضها المسرحية، لا شيء كزين.

وظهرت الدكتورة خلود رفقة عائلتها بالكامل، حيث تواجد معها زوجها أمين وأبناؤهما الأربعة، في زيارة إلى المسرح لمشاهدة عرض حلا الترك

.استقبلت حلا الترك، الدكتورة خلود وعائلتها استقبالاً حافلاً، أوضح عمق الرابطة القوية بينهما، حيث احتضنتها خلود مؤكدة أنها إضافة قوية للعرض بموهبتها الكبيرة.

لم تتمالك حلا الترك دموعها في أحضان الدكتورة خلود، خاصة بعدما نادتها قائلة: “بنتي”، لتثير تعاطف الجمهور معها بهذا المشهد العاطفي.شاهدوا مقابلة حلا الترك والدكتورة خلود

تفاعل الجمهور تفاعلا واسعا مع لقاء حلا الترك والدكتورة خلود، مؤكدين أن حلا لا تزال طفلة حرمت من عطف أهلها، ولا تزال تبحث عن الأمان في حضن الأمهات، مشيدين بموقف الدكتورة خلود الطيب والداعم لها.

وقال البعض في تعليقاتهم على لقاء حلا الترك والدكتورة خلود: “حلا تحسها محرومة من حنان الأم وتعرف دكتورة خلود حنونة وطيوبة وكثير مع أولادها لهذا حست بالأمان والحنان معاها عيونها بتحكي كل اللي بداخلها يا ريت دكتورة خلود تبقى مع هذه البنت لأن محرومة من حنان الأهل الاستغلاليين على حساب أولادهم”.

واشاد البعض بالدكتورة خلود: “الله يجبر بخاطرك دكتورة خلود مثل ما جبرتي حلا الترك بالحب والحنان”.من ناحية أخرى كان البعض قد تذكر معركة حلا الترك القانونية مع والدتها منى السابر، وطالبوها بإنهاء خلافاتها معها والعودة لأحضانها، كما نصحوها بعدم البحث عن الحنان والأمان خارج أحضان والدتها.