عريس سعودي يفقد في ليلة الزفاف أغلى ما يملك.. قام بعمل متهور بخلوتهم فأنتقمت منه العروسة شر انتقام و النهاية كارثية؟!

عريس سعودي يفقد في ليلة الزفاف أغلى ما يملك.. قام بعمل متهور بخلوتهم فأنتقمت منه العروسة شر انتقام و النهاية كارثية؟!

بعد سنوات من الحب عاشتها “سمية” مع “ابراهيم”، تحقق حلمهم أخيرا وحان موعد الزفاف الذي أقيم رغم عدم موافقة أسرة سمية على زواجها من إبراهيم العاطل عن العمل، والذي لا يملك شقة مستقلة تأويه مع عروسه.

تمردت سمية البالغة من العمر 23 سنة، على رغبة أهلها، وأختارت الحب على أسرتها، وكانت تعد الأيام والليالي لتكون بجوار ابراهيم الذي غمرها بحبه خلال السنوات الماضية، وأغدق عليها بكلمات العشق والدلال، ونسج لها من الخيال مخطط حياتهم التي سيعيشونها بعد الزواج.

لم يكن يدر في خلد سمية أن إبراهيم سيتغير في يوما ما، وكانت مقتنعة في قرارة نفسها أنها ستعيش معه بعد الزواج حياة النعيم كما وعدها، وستبني معه الأسرة التي لطالما كانت تحلم بها.

بداية النهاية تزوجت سمية وابراهيم أخيرا، وبعد ساعات من حفل الزفاف الصاخب، توجه العروسان إلى شقة والدة ابراهيم لأنه لا يملك شقة مستقلة، كانت الفرحة تغمرهم رغم تعب ومشقة حفل الزفاف.

دخل العروسان غرفة النوم، كانت سمية منهكة القوى بسبب مراسيم حفل الزفاف المرهقة، أرادت أن ترتاح وتخلد إلى النوم، لكن العريس ابراهيم رفض ذلك وأصر في تلك الليلة، مبررا ذلك بأنه مشتاق لها ولا يستطيع الإنتظار.

وافقت سمية على مضض، وماهي إلا دقائق معدودة وتحولت حياتها إلى جحيم، وكانت بداية النهاية.

عذرية العروس دخل إبراهيم على عروسه سمية، لكن وجهه تغير فجأة، وأختفت عبارات العشق والحب، وقال لها بطريقة لا تخلو من الريبة والشك: لا توجد بقع دم”.

وتصف سمية ذلك الموقف بقولها : “في تلك اللحظة، كانت نظرات إبراهيم لي مثل خناجر غرزت في صدري، قتلني بها دون أن يدري، لم يحاول حتى التحدث إلي، وتركني مهملة كما لو كنت متهمة وانتظر محاكمتي”.

وتضيف: “كنا قد ناقشنا أموراً كثيرة قبل الزواج، حتى عن ليلة الزفاف التي كانت من المفترض أن تكون أسعد ليلة لنا، خُيل إلي أننا نعرف أشياء كثيرة عن بعضنا، لكن ذهب كل ذلك في مهب الريح بعد عدم ظهور إشارة ما يسمونه بالعذرية”.

فحص العذرية توجهت سمية مع زوجها في اليوم التالي إلى الطبيبة النسائية، والتي قامت بفحصها، وأكدت لهما بأن غشاءها سميك ولن يزول كلياً إلا مع أول ولادة طبيعية لها.

عادت السعادة إلى إبراهيم، وارتسمت البسمة على شفاهه، لكن بعد فوات الأوان، فقد حسمت الشابة أمرها في قرارة نفسها، وقررت أن تطلب الطلاق بأقرب وقت ممكن”.

وتفسّر انتظارها لبعض الوقت في طلب الطلاق بالقول: “بات زوجي غريباً بالنسبة لي،

خشيت من أن ينضم إلى ما قد يردده المجتمع حول عذريتي، لم أعد أتنبأ بما قد يفعل، كل شيء أصبح متوقعاً، فالذي ينسف سنوات معرفتنا ببعضنا البعض في لحظات، لا أمان لي منه على حياتي بعد ذلك”.

وتتوقف لبرهة وتضيف: “حقيقة لا أدري تماماً كيف أصف حالتي ومشاعري تجاهه بعد تلك الليلة، لكنني لم أكن أطيق العيش معه بعد أن اختزل كل ما املك من صفات وقدرات بغشاء لا أهمية له عندي، فأنا في نهاية الأمر، إنسان وليس مجرد غشاء”.

ساءت حالة سمية النفسية منذ ذلك الحين، إذ لم ترغب في استقبال أحد أو الخروج إلى أي مكان، كانت تشعر كما لو أنها تقوم بتمثيل دور الزوجة التقليدية التي لا حول لها ولا قوة إلا برضاه عنها بحسب قولها.

تركت سمية الأراضي السورية في حزيران/يونيو الماضي متوجهة إلى أوروبا بعد أن رفض أهلها تأييد فكرة طلاقها لأنهم اعتبروا أن السبب “تافه وسخيف”.