سعودية اخذها باكستاني وهي طفلة إلى باكستان وشغلها خدامة وبعد 22 سنة عادت إلى والدها فحدث مالا يخطر على بال!

سعودية اخذها باكستاني وهي طفلة إلى باكستان وشغلها خدامة وبعد 22 سنة عادت إلى والدها فحدث مالا يخطر على بال!

الشيطان تلميذ المرأة” هذا المثل ينطبق فعلياً على هذه القصة التي حدثت في سنة 1990،في السعودية، وكانت بطلتها مواطنة سورية تزوجت من رجل أعمال سعودي، وكانت الزوجة الثانية، فقررت الانتقام من زوجته الأولى التي كانت سعودية الجنسية، فنفذت خطة شيطانية لم تخطر على بال أحد.

وفي تفاصيل القصة فقد استعانت الزوجة السورية بشخص باكستاني كان يشتغل في بقالة بجانب منزلهم في السعودية، وعرضت عليه مبلغ كبير من المال مقابل ان ينتقم لها من زوجة زوجها السعودية ويقوم باغتصاب ابنتها ذات ال13 سنة، وبالفعل نفذ الباكستاني الخطة المتفق عليها.
عادت الطفلة من عند الباكستاني وهي تبكي، وكانت الزوجة السورية تنتظرها في باب المنزل، وقالت لها ان والدها اذا عرف بالامر سيقوم بقتلها وطلبت منها ان تعود للباكستاني وتهرب معه، ولان الطفلة كانت غير فاهمة لما يدور حولها فقد سمعت كلام زوجة ابيها وعادت الى الباكستاني الذي اختفى معها فورا وقام باستخراج جواز مزور لها وهرب معها الى باكستان وهناك تزوج بها بشكل رسمي.

ولأن الباكستاني كان عمره 40 عاماً، ومتزوج ولدية أطفال، فقد جعل زوجته الطفلة السعودية خدامة عندة في المنزل، ولم يكتفي بذلك، فقد كان يطلب منها ان تذهب إلى بعض المنازل لخدمتهم مقابل المال.

وعاشت الطفلة حياتها تخدم في المنازل، ولم تكن تملك أي وسيلة تواصل مع أهلها. وبعد 20 سنة اعترف لها الزوج الباكستاني بالحقيقة، فجن جنونها، لكنها لم تكن تملك أي وسيلة اتصال مع اهلها في السعودية.

وفي احد اليوم التقت مع مجموعة سعوديين وحكت لهم قصتها، فقاموا بمساعدتها والبحث عن اهلها حتى وصلوا لرقم والدها، لكن عندما اتصلت له لم يصدقها وقال لها بنتي ماتت.

لم تستسلم، وقررت السفر الى السعودية بمساعدة السفارة السعودية في باكستان، لكنها عندما وصلت الى منزل اهلها رفض والدها استقبالها وضربها، فوقت بين نارين، نار رفض اهلها في السعودية استقبالها، ونار البعد عن اولادها في باكستان. وفي الفيديو المرفق ستشاهدون بقية تفاصيل قصة الزوجة السعودية التي حكتها على شاشة قناة MBC، واثارت ضجة في الشارع السعودي.